البوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخولالرئيسية

شاطر | 
 

 خطبتي ليوم الجمعة ... الفجر وليال عشر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الوعد الصادق
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 31
العمر : 36
رقم العضوية : 21
تاريخ التسجيل : 24/12/2007

مُساهمةموضوع: خطبتي ليوم الجمعة ... الفجر وليال عشر   الإثنين ديسمبر 24, 2007 12:28 pm

خطبة الجمعة بعنوان
الفجر وليال عشر

تاريخ القاء الخطبة يوم الجمعة الموافق
14 ديسمبر 2007 – 5 ذي الحجة 1428 ه

ان الحمد لله نحمده ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا فمن يهديه الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو علي كل شيء قدير وأشهد ان محمد عبد الله وروسوله
ثم أما بعد

أول ما خلق الله عزوجل خلق القلم فقال له أكتب فقال له ما أنا بكاتب يعني قال له يارب ماذا أكتب فقال له أكتب كل شيء فكتب القلم كل شيء ذكره الله تعالي حتي ما بعد أن يدخل أهل الجنة الجنة وأهل النار النار هنا توقف علمنا نحن البشر بما ورد عن النبي صلي الله عليه واله وسلم أنه يدخل أهل الجنة الجنة وأهل النار النار بما فيهم العصاة من التوحيد الذي سيمكثوا بالنار حتي يأذن الله تعالي لهم بالخروج .
وهنا أزف لكم بشري من الله تعالي علي لسان الحبيب المصطفي صلي الله عليه واله وسلم حين قال " من قال لا اله الا الله دخل الجنة" . ومن ثم يأتي الله تعالي بالموت علي هيئة كبش فيذبحه الله تعالي ويقول لاهل الجنة حياة بلا موت ولاهل النار حياة بلا موت . وهذا هو أخر علمنا ولا نعلم هل سيخلق الله تعالي خلق جيد ام لا ولكن بالتاكيد الله تعالي يعلم ما سيكون فسبحان الملك.

فمن يوم خلق الله تعالي الخلق وهو دائما ما يفضل بين المخلوقات ففضل الله تعالي الانس علي الجن فجعل من الانس الانبياء والرسل ولم يرسل نبي من الجن ولكن الانبياء أرسلهم الله تعالي لجميع المخلوقات . وفضل الله تعالي أولي العزم علي جميع الانبياء وأولي العزم هم أسيادنا ابراهيم ونوح وموسي وعيسي ومحمد صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين وعلي نبينا أحسن الصلاة والسلام. وفضل الله تعالي النبي محمد صلي الله عليه واله وسلم علي جميع الانبياء بما فيهم أولي العزم . وحتي في الاماكن ففضل الله تعالي مكة عن باقي بقاع الارض وخصها بالبيت الحرام وفضل الله تعالي بين الاشهر ففضل شهر رمضان علي باقي الاشهر وفضل بين الليالي ففضل ليلة القدر علي باقي الليالي وجعلها خيرا من ألف شهر فقال تعالي بمحكم أياته" ليلة القدر خيرا من ألف شهر" حتي في المجاميع من الليالي والايام ففضل الله تعالي بين الليالي العشر الاواخر من شهر رمضان عن باقي الليالي وفضل الله تعالي يوم الجمعة عن باقي أيام الاسبوع وجعله عيدا في الارض وعيدا في السماء . وفضل الله تعالي العشر الاوائل من ذي الحجة عن باقي أيام السنة
فسبحان الملك.

ومن عظمة العشر الاوائل من ذي الحجة فأقسم الله تعالي بها فقال في صدر سورة الفجر" والفجر وليال عشر" ففسرها كلا من ابن مسعود وابن عباس فقالا ان ليال عشر هي العشر الاوائل من ذي الحجة وخصها الله تعالي بيوم عظيم وهو يوم عرفه والذي يغفر الله تعالي لنا فيه الذنوب ويرجع الحجيج كما ولدتهم أمهاتهم ولم يقف الامر والفوز علي الحجيج فقط بل قال النبي صلي الله عليه واله وسلم" صيام يوم عرفه يكفر ذنوب سنتين كاملتين". يا بختك يا بختك الله تعالي يغفر لك سنتين يعني لو قلنا أنسان عمره 20 عاما وبدأ يحاسب من عمر 16 عاما يعني سيحاسب عن عمر 4 سنوات فسبحان الملك يغفر الله له سنتين في صيام يوم واحد فسيبقي له سنتين فسبحان الله كم هي رحمة الله تعالي.

والله تعالي يحبنا حبا شديدا ولكن نحن دائما المقصرين فسبحان الله دائما ما يباهي الله تعالي بنا أمام الملائكة فيقول النبي صلي الله عليه واله وسلم ان لله ملائكة يطوفون في الطرق يلتمسون أهل الذكر فاذا وجدوا قوما يذكرون الله تنادوا: هلموا الي حاجتكم فحيفونهم بأجنحتهم الي السماء الدنيا ... فيسألهم ربهم وهو اعلم بهم ما يقول عبادي؟ تقول يسبحونك ويكبرونك ويحمدونك ويمجدونك...
فيقول هل رأوني ؟ فيقولون لا والله ما رأوك.. فيقول وكيف لو رأوني ؟ فيقولون لو رأوك كانوا أشد لك عبادة وأشد لك تمجيدا وأكثر تسبيحا....
فيقول فما يسألونني؟ يقولون يسألونك الجنة . فيقول وهل رأوها؟ فيقولون لا والله يارب ما رأوها .. فيقول فكيف لو أنهم رأوها.. فيقولون : لو أنهم رأوها كانوا أشد عليها حرصا وأشد لها طلبا وأعظم فيها رغبة.
فيقولون : فمم يتعوذون؟ فيقولون من النار. فيقول وهل رأوها؟ فيقولون لا والله يارب ما رأوها . فيقول كيف لو رأوها. فيقولون : لو رأوها كانو أشد منها فرارا وأشد لها مخافة.
فيقول الملك : فأشهدكم اني قد غفرت لهم.
فيقول ملك الملائكة: فيهم فلان ليس منهم انما جاء لحاجة.
قال هم الجلساء لا يشقي بهم جليسهم.
صدق رسول الله صلي الله عليه واله وسلم

فسبحان الملك ما أعظمها من رحمة من رب العالمين وعلي هذا التباهي في مجلس العلم فيتباهي الله تعالي بنا يوم يوم عرفة فيقول يلا ملائكتي انظروا الي عبادي جاءوا من كل فج عميق يطلبون رحمتي ومغفرتي فأشهدكم يا ملائكتي أني قد غفرت لهم . الله الله سبحان الله رحمة الله تعالي فاقت كل شيء ففي يوم غفر الله تعالي لنا ونعود كما ولدتنا أمهاتنا ويقال سبحان الله بان الشيطان يأتي يوم عرفه فيأخذ التراب فيضعه علي رأسه ويبكي فيقال له ما يبكيك فيقول جعلتهم يعصون الله طوال هذه الفترة وفي يوم واحد يغفر الله لهم.

ويقول النبي صلي الله عليه واله وسلم ان لله نفحات فتعرضوا لها فسبحان الله نجد الله تعالي دائما ما يرسل لنا برحمة نفحات فاليوم شهر رمضان يسلسل فيها الشياطين ومن ثم يرسل لنا نفحة جديدة وهي يوم الجمعة الذي يرزقنا الله تعالي فيه بساعة أجابة الي جانب تنزله علينا برحمة فيجعلنا من بين ناس كثيرة نشهد الصلاة ويفتح لنا أبوب التوبة والعودة الية ومن ثم ها الله تعالي يرسل علينا نفحة جديدة من النفحات وهي العشر الاوائل من ذي الحجة والتي أقسم بها الله تعالي والتي كانت بصدر سورة الفجر " والفجر وليال عشر".
وهنا لابد من وقفة مع القسم فالعباد لا يحق لهم القسم الا بالله تعالي فقط فقال النبي صلي الله عليه واله وسلم " من حلف بغير الله فقد أشرك" وفي حديث غيره" قال ان كنت حالفا فحلف بالله" .
اذا هنا عندما تريد ان تحلف فتقول والله وليس كما يقول الناس بالحلف الشركي بغير الله وقولهم ورحمة ابي وحياة النبي والختمة الشريفة والعشره المباركة والمياه الطهره.

أما اذا أردت ان تحلف علي أحد وتقسم عليه فتقول له " بالله عليك" .

أما الله عزوجل فيحق له ان يقسم بما شاء وقتما شاء وكيف شاء وقسم الله تعالي دائما بعظيم حتي عندما حذرنا بأعظم الاقسام والتي لم يقسم بها فقال تعالي" فلا أقسم برب المشارق والمغارب" فسبحان الملك لم يقسم الله تعالي بنفسه لانها هي الاعظم والاشد .

بل أقسم الله تعالي بالكثير من المخلوقات العظيمة فأقسم بالمشارق والمغارب وبالحاقة ومن ثم أنزل الله تعالي سورة الفجر فأقسم بصدر سورة الفجر بأربعة أقسام فقال تعالي " والفجر وليال عشر والشفع والوتر والليل اذا يسر".

فسبحان الملك أقسم تعالي" بالفجر" وهذا لعظمة الفجر وقدرها عند الله تعالي فالفجر هو أول النهار وهي التي يوزع بها الارزاق فالصحابة كانت لا تنام بعد صلاة الفجر وكانت تقول كيف ننام والله يوزع علينا الارزاق . فسبحان الله علي النقيض نحن ننام عن التوزيع لنسهر امام التلفزيون طوال الليل والنهار وننام قبل صلاة الفجر ونقول غدا لدينا عمل سبحان الله نتذكر الان بان لدينا عمل.
وهذا ليس فيه شك بان الله تعالي يوزع الارزاق علي النائم والمستيقظ ولكن تختلف في البركة فلا يستون.

وسبحان الله عندما تاب الله علي الثلاثة المخلفون في غزوة تبوك تاب الله عليهم بوقت الفجر ودليل ذلك عندما قال كعب بن مالك كنت اجلس بمجلسي بعد صلاة الفجر .
وقال تعالي " وليال عشر" فأقسم الله تعالي بليال عشر ففسرها ابن عباس وابن مسعود بانها العشر الاوائل من ذي الحجة وخصها الله تعالي بيوم عرفه والذي يكفر ذنوب من حج فيه ويعود كما ولدته امه ولم صامه غير الحاج يكفر الله له سنتين كاملتين.

السؤال الان أمامنا أربعة ايام من ذي الحجة فماذا نستطيع ان نفعل فيها؟

أولا المحافظة علي الصلاة في جماعة وزيادة النوافل بالصلاة .
ثانيا التقرب لله تعالي بأفضل العبادات وهي الصيام وسبحان الملك فالصحابة كانت تقول نحن تجار نية مع الله تعالي فكيف هذا؟

فسأروي لكم بمثال بفرض ان هناك يوم الاثنين ويوافق اليوم الثالث عشر من الشهر الهجري فكيف نستفيد منه اولا نقوم بتعدد النيات فنصومه كيوم أثنين سنة عن النبي صلي الله عليه واله وسلم فكان يصوم الاثنين والخميس من كل أسبوع ومن ثم نصومه يوم الثالث عشر من الشهر الهجري ومن ثم نصومه يوم في سبيل الله تعالي ومن ثم نصومه كيوم تطوع لله تعالي ومن ثم نصومه يوم لاهداء الثواب والاجر لابي او أمي وايضا نستطيع المشاركة بصيامه مع الشباب تضامنا مع الاخوه بفلسطين والعراق فها تعددت النيات والله تعالي برحمته يتقبل منا الصيام ويجزينا بكل هذه النيات وهو الرحمن الرحيم واذا نظرت بالنهاية ستجد حالك صومت يوم واحد ولكن تعددت الاجور.
ثالثا بر الوالدين وصلة الرحم
فمن هنا تكون نجحت في الاستفادة من الاربعة ايام الباقية من العشر الاوائل من ذي الحجة وبالاخير تختتمها بصيام يوم عرفه وهذا يوم الجااااااائزة.

فلا تبخل علي نفسك وأعلم " من أمسك علي نفسه الخير أمسك الله تعالي عليه" والمثال واضح بزوغ الشمس فعندما ذكرنا الناس بصيام العشر الاوائل من ذي الحجة فوافقت الناس ولكن الجميع شغل حاله بأول الشهر وهو كان من المفترض يوم الثلاثاء فذكرنا الناس وقلنا ما المشكلة بصيام يوم الاثنين فقالوا لا نستطيع فسبحان الملك مساء يوم الاثنين أعلنت الشبكات التلفزيونية بان يوم الاثنين كان الاول من شهر ففات علي كثير من الناس صيام أول يوم بالشهر فسبحان الله بخلوا علي أنفسهم صيام يوم زيادة لله تعالي.
فلا تبخلوا علي انفسكم وتقربوا لله تعالي بالطاعات ليزيدكم

ويقول ربي عزوجل بمحكم أياته " أستغفروا ربكم أنه كان غفارا" فتوبوا الي الله تعالي ...........


الخطبة الثانية

ربي لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك والصلاة والسلام علي ِأِشرف المرسلين سيدنا محمد صلي الله عليه واله وسلم
ثم أما بعد

فالمساجد قد أشتكت لله تعالي من قلة زوارها والصلاة أشتكت هجرانها فقد هجرها الناس بلا ذنب وما يحزن القلب بان الناس تهتم بانتقاد العلماء والدعاة ويتحدثون عن الصحابة بما لا يليق بهم ولم ينظروا لافعال الصحابة وعلي رأسها المحافظة علي الصلاة فها هو سيدنا عمربن الخطاب يصلي بالصحابة الفجر ومن ثم يطعنه ابن ملجم فينقطع صوته فينظر اليه سيدنا عبد الرحمن بن عوف فيجده واقع علي الارض فتقدم بثبات لاكمال الصلاة ولم يحدث الهرج والمرج والجري وهذا امير المؤمنين وليس رئيس دولة حاليا وهنا يقول الشيخ محمد حسان " نحن أمة تصلي وعلي رقبتها السيوف" وحقا اذا كان يحق لاحد ان يترك الصلاة لتركها المجاهد وقت جهاده ولكن الله تعالي شرعها وفرضها عليه.

وهنا أحب ان أروي لكم معلومة عن النبي صلي الله عليه واله وسلم فالنبي كان دائما يصلي أماما ولكن صلي خلف ثلاثة في اربعة ايام عدد أثني عشر فرضا فصلي النبي صلي الله عليه واله وسلم خلف سيدنا جبريل عليه السلام مرتين عندما فرض الله تعالي الصلاة فنزل سيدنا جبريل عليه السلام ليعلم النبي والصحابة الصلاة وذلك بوقتها وصلي خلفه مره ثانية بوقتها الثاني وبذلك يكون صلي عشرة فروض في يومين .
وصلي خلف سيدنا عبد الرحمن بن عوف يوم قام النبي صلي الله عليه واله وسلم والصحابة باحدي الغزوات حتي فات وقت الفجر فأمر النبي بلال بأن يؤذن وذهب النبي للخلاء فتقدم عبد الرحمن بن عوف فأقام الصلاة وعندما جاء النبي دخل خلفه ومن ثم المرة الرابعة كان خلف سيدنا ابي بكر الصديق بنهاية حياة النبي عندما امره النبي صلي الله عليه واله وسلم.

وقبل ان انهي الخطبة أحب ان اذكركم بما قاله الشيخ الدكتور عمر عبد الكافي عندما قام بشرح مراحل العمروقال ان وقت العبادة قليل فقال الشيخ لو فرضنا بان عمر الرجل ستين عاما ونحن نعلم بان اليوم 24 ساعة والرجل الطبيعي ينام 8 ساعات اذا الرجل ينام ثلث اليوم يعني الرجل ينام عشرون عاما ويعمل الرجل 8 ساعات يعني الثلث الثاني اذا الرجل نام وعمل 40 عاما ونجده يعيش 15 عاما في اللهو مع الاولاد والزوجة اذا نجد عمره الان 55عاما اذا يتبقي للعبادة 5 سنوات .

فسبحان الملك خمس سنوات فقط للعبادة وبالفعل لو نظرنا الي وقتنا الحاضر نجد بان الصلاة لا تستغرق أكثر من خمس دقائق يعني الفروض الخمس جميعا لا تستغرق أكثر من 25 دقيقة يعني أقل من وقت الشوطين الثالث والرابع بمباراة ستشهد ضربات جزاء .
فسبحان الله الرجل يجلس امام التلفزيون ساعتين ونصف لمشاهده مباراة وثلاث ساعات لمشاهده مسرحية وتسع ساعات لمشاهدة أحدي حفلات ليالي التلفزيون ويتثاقل عن الصلاة خمس دقائق" ان لله وانا اليه راجعون"

وأخيرا أذكركم ونفسي بأن العمر قليل والجنة غالية فلنعمل لننال رضا الله عزوجل .
ولنستغل هذا الوقت الطيب والذي تحفنا به الملائكة لنرفع ايدينا لله عزوجل لندعوه عسي ان يكون فيما بيننا رجل صالح فيغفر الله تعالي لنا .

وأخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بطوطة
المدير العام
المدير العام
avatar

انثى
عدد الرسائل : 338
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 26/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: خطبتي ليوم الجمعة ... الفجر وليال عشر   الإثنين ديسمبر 24, 2007 3:10 pm

موضوع الخطبة جميل جدا

والاسلوب اكثر من رائع

بارك الله فيك وجعله فى ميزان حسناتك ان شاء الله

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eleman.ahlamontada.com
الوعد الصادق
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 31
العمر : 36
رقم العضوية : 21
تاريخ التسجيل : 24/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: خطبتي ليوم الجمعة ... الفجر وليال عشر   الإثنين ديسمبر 24, 2007 3:51 pm

بطوطة كتب:
موضوع الخطبة جميل جدا

والاسلوب اكثر من رائع

بارك الله فيك وجعله فى ميزان حسناتك ان شاء الله

بارك الله فيكم علي الدعم وان شاء الله يتقبل منا هذا العمل خالص لوجهه الكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
خطبتي ليوم الجمعة ... الفجر وليال عشر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الايمان :: 
المنتديات الاسلامية
 :: الاسلامى العام
-
انتقل الى: