البوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخولالرئيسية

شاطر | 
 

 خطبتي ليوم الجمعه بعنوان ....الخوف من لقاء الله عزوجل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الوعد الصادق
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 31
العمر : 36
رقم العضوية : 21
تاريخ التسجيل : 24/12/2007

مُساهمةموضوع: خطبتي ليوم الجمعه بعنوان ....الخوف من لقاء الله عزوجل   الإثنين ديسمبر 24, 2007 12:30 pm

خطبة الجمعة بعنوان
الخوف من لقاء الله عزوجل

تاريخ القاء الخطبة يوم الجمعة الموافق
23 نوفمبر 2007 – 13 ذي القعدة 1428

ان الحمد لله نحمده ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا فمن يهديه الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو علي كل شيء قدير واشهد ان محمد عبد الله ورسوله وصفيه علي خلقه وخليله
ثم أما بعد:-

أشهد الله ان عذاب القبر حق وان يوم القيامة حق واشهد الله ان الجنة حق وان النار حق .

قال النبي صلي الله عليه واله وسلم عندما يدفن الرجل في قبره يبعث الله عزوجل له ملكيين ليسئل عن ثلاثة من ربك وما دينك وما قولك في الرجل الذي بعث فيكم.
ومن أول وهلة يري الرجل منا الان سهولة الاجابة علي هذه الاسئلة ولكن هذه الاسئلة من ظاهرها السهولة وبباطنها الصعوبة . وسبب الصعوبة يكمن في انه يومها لن تجيب العقول ولا الالسن ولكن ستجيب الاعمال وكلا حسب عمله فمن كان عمله علي خير فسيوفقه الله عزوجل للاجابة وأما اذا غير ذلك فلا يلومنا الا نفسه.

وعلي هذا القياس اسئل نفسي وأسالكم الان هل نحن مستعدون لمقابلة الله تعالي ؟
اذا جاء لك ملك الموت الان وابلغك بانه قد نفذ رصيدك في الدنيا وعليك بالتوجه معه الان لمقابلة الله تعالي فماذا ستفعل ؟!!!
أما ان تفعل عمل أهل الايمان وتكون مستعد لهذا اللقاء بل يصل الامر لاكثر من ذلك وهي السعادة لهذا اللقاء وعلي رأس هذا أشرف الخلق سيدنا ونبينا محمد صلي الله عليه واله وسلم وهو الذي سعد بلقاء الله تعالي وكان علي أتم الاستعداد وهذا نراه في الحديث عن ايامه الاخيره عندما أشتد عليه المرض فدخل عليه سيدنا جبريل عليه السلام فقال له يا رسول الله السلام عليكم ورحمة الله وبركاته فرد النبي صلي الله عليه واله وسلم وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته فقال معي ملك الموت ليستأذن بالدخول ولم يستأذن علي أحد من قبل فأذن النبي فدخل ملك الموت فقال له السلام عليك يا رسول الله فقال له وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته فقال له ملك الموت الله يقرئك السلام ويسألك هل تحب الخلود في الدنيا ومن ثم الجنة ام تحب لقاء الله تعالي والجنة فقال النبي صلوات الله وسلم عليه بل الرفيق الاعلي بل الرفيق الاعلي.

اذا اجابة النبي لم تكن من فراغ ورغم ما يحمله من مسئولية غالية وهي تبليغ دعوة الله عزوجل وكم هي ابتلاء صعب من الله تعالي وأنه يعلم أنه سيسأل عنها ولكن بسبب انه يعلم بأنه قام وقدم لله تعالي المطلوب وأتم العبادة علي أكمل وجه فكان علي أتم الاستعداد لهذا اللقاء العظيم .

وعلي النقيض نجد الشيطان والذي يعلم علم اليقين بأنه عاصي لله تعالي ولم يتب الي الله تعالي ويعلم ما سينتظره فطلب من الله تعالي " أنذرني الي يوم يبعثون" فطلب ان يعيش الي أخر لحظة بالدنيا وطلبه ليس حبا في الدنيا ولكن لانه خائف من لقاء الله تعالي ويخشي عذابه العظيم.

وهنا يجب علينا ان نستغل رحمة الله تعالي والتي خلقها مئة جزء فاحتفظ بتسعة وتسعين ورزقنا جزء واحد منها . فمن رحمة الله تعالي بك ولانه لا يريد ان يعذبك في النار ولكن يريد لنا السعادة فجعلنا برحمته تعالي ممن يحضرون صلاة الجمعة اليوم وهذه رحمة كبيرة لمن كان قلبه حي والسبب للتأكد واضح جدا فهناك الكثير والكثير ممن انشغلوا بالدنيا واللهو والبعد عن الله تعالي فلم يحضروا للصلاة اليوم وهذا دليل علي رحمة الله تعالي بك وانه يعطيك فرصة جديدة للعودة اليه.

وهنا يجب علينا ان نسأل أنفسنا هل نحن مستعدون لمقابلة الله تعالي ؟!!!

سؤال بسيط ولكن عميق وصعب فهذا سؤال ظاهره السهولة وباطنه الصعوبة والاجابة للاسف وفي واقعنا الاليم والمرير والذي خان الرجل ابنه مع زوجته والرجل مع زوجة جاره بل وصل الامر لمنعطف خطير في ظل التكنولوجيا والتقدم المزهل والذي يستخدم في محاربة دين الله تعالي وأصبح أهم دعاه نشر الرزيلة فتحطمت جميع الاسوار والقيود واصبح الرجل يعشق ابنته ويعامل كزوجته بما تعنيه الكلمة كاملة وان لله وان اليه راجعون.
وسط هذا الواقع الاليم أري بأننا علينا أن نعيد حسابتنا من جديد قبل هذه المقابلة . وللتسهيل عليكم وعلي نفسي سأعرض عليكم مجموعة من الوقفات الهامة لنتيقن من أجابتنا هل نحن مستعدون أم لا!!!

الوقفة الاولي : من تعبد ؟ الله تعالي أم الشيطان؟

سؤال غريب ولكن مهم لنستيقظ من هذه الغفلة ولتعرف من تعبد فعليك ان تري أفعالك وأعمالك لتعلم وتحكم علي نفسك.
خلقنا الله تعالي لسبب واحد وهو العبادة " وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون" وعليه فأعرض نفسك علي العبادة لتعلم من تعبد

أولا: فأعرض نفسك علي الاذان فهل تغلق التلفزيون للصلاة ام تستمر؟
فاذا استمريت فعلم انك عبد للتفلزيون وعلي شاكلته من يعبد الغناء وعبد الكرة . والعبادة واحدة ولكن تعددت الاله فالعبادة كلها للشيطان ولكن الاله يختلف فهذا يعبد المطربين والمطربات وهذا يعبد الراقصات والي غير ذلك.....

ثانيا : أعرض نفسك علي الصلاة

فسنجد أنفسنا نضيع الصلوات ونكون سعداء ولا نبالي والامثلة كثيرة وأعلاها الرجال يجلسون طوال اليوم أمام شاشات التلفزيون ليشاهدوا مباريات الكرة والعري ويسهرون حتي وقت اذان الفجر وعندما يؤذن الفجر يقولون لما نقوم ننام ساعة قبل ما نروح الشغل .
فسبحان الملك يجلسون طوال اليوم ويستصعب عليهم خمس دقائق للصلاة . وهذا رجل أخر يعلي صوت التلفزيون علي الغناء في الحفلات والكليبات وعندما يأتي الاذان يقول أخفض الصوت حتي لا نزعج النائمين والمرضي.
ان لله وانا اليه راجعون واقع مرير ومحزن ويتحسر القلب ويبكي علي حالنا وضياعنا.

ثالثا : أعرض نفسك علي الصيام

الصيام الذي تحول من عبادة لعادة أصبحت الناس تصوم فقط لانه شهر رمضان وليس للحكم العظيمة والتي شرعها الله تعالي لاجلها حتي النبي صلي الله عليه واله وسلم قال " من لم يجد الباء فعليه الصيام" ولكن أصبحنا نعيش علي هامش الدين فكما أضعنا الصلاة أضعنا الصيام وصلة الرحم وبرالوالدين.

أنهيار مستمر وغفلة في حب الدنيا .
الان تقولون انت قاس علي نفسك وعلينا ؟ والرد بسيط ومن واقع حال أجدادنا وسأقول لكم حكمة عظيمة قالوها" يا بخت من بكاني وبك الناس عليه ولا ضحكني وضحك الناس عليه" وهذا مثل بسيط بكلماته ولكن عظيم بمعانيه فانت الان لو ذهبت وأشتريت قميص ورأيت فيه عيب وانه لا يناسبك وقلت لاحد اصدقائك ما رأيك فهنا المثل اذا قال لك الحقيقة وانه لا يليق بك فتحزن ويحزن الناس لحزنك وهذا يكون افضل من ان يرضيك ويقول لك انه جميل وعندما تخرج للناس يسخرون منك.

فمن الخير ان نتذكر ونكتشف أخطائنا للعمل علي تصحيحها قبل فوات الاوان . فسمعت الشيخ محمد يعقوب يروي عن احد الحكماء بمجلس عزاء قوله " كأن الانسان يعيش في الدنيا تقريبا بحساب الله تعالي دقيقتين او ثلاثة وكأن الانسان يومها يقال له أجمع بسرعة أكبر قدر ممكن من الذهب والفضة قبل انتهاء الوقت ولا تشغل نفسك بالصور فيوم يولد وتبدأ رحلة الجمع فيجمع الذهب والفضة من صلاة وصوم وبر الوالدين ومساعدة المحتاجين وبعد قليل تبدأ بالانشغال بالصور فتعجب بالصور فهذه عمارة جميله تعجبك فتتمناها وتمضي وقت كبير وانت تنظر اليها وهذه سيارة جميله وهذه زوجة طيبة وتستمر هذه الرحلة وسط مشاهدة الصور وتنسي جمع الذهب حتي ينتهي الوقت وتنظر لحصيلة الجمع فلا تلوم يومها الا نفسك.

الوقفة الثانية : أسباب الانهيار ...... القلب

فكما نري أننا انهرنا في طريقنا لله تعالي فتركنا عبادة الله تعالي وأخترنا عبادة الشيطان فخرجنا من عبادة رب العباد الي عبادة العباد ونسينا أو تنسينا قول النبي صلي الله عليه واله وسلم" الا وان في الجسد مضغة اذا صحت صح الجسد كله واذا فسدت فسد الجسد كله الا وهي القلب".
وعلينا حتي نعود لله تعالي علينا ان نعلم ماذا أفسد القلب لنعمل علي تنقيته للعودة الي الله تعالي .
فعلينا انت نتعرف علي القلب أولا:
فسمي القلب بهذا الاسم لكثرة تقلبه فاليوم علي الخير وغدا علي الشر واليوم بالجنة وغدا بالنار فهو دائم التقلب.
وشبه العلماء القلب بالكوب اما ان يمتليء بلبن او بالخمر ويضيف العلماء بقولهم ان المعاصي تجعل بالقلب نقاط سوداء فنقطة عل نقطة حتي يتحول ويمتليء القلب بالسواد ولكن كلما عملت العمل الصالح تبدأ بوضع نقطة بيضاء علي نقطة بيضاء حتي يعود القلب كما كان لونه ابيض تماما حتي تقابل الله تعالي بالقلب الابيض. كما خلقك به.

الوقفة الثالثة: مفسدات القلوب

1- شغل القلب بغير الله تبارك وتعالي والتعلق بغيره مثل حب الدنيا والانشغال بمظاهر الحياة الدنيوية حتي أصبحنا ننسي أو نتناسا ان نذكر القلب بذكر الله تعالي.
واذا نظرت لحالنا هو حال كثير من الناس الا من رحم ربي سننظر علي انا فبنظرة بسيطة علي مكتبي فستجد كتاب الله تعالي وقد أشتكي من كثرة التراب عليه فلم يفتح منذ نهاية شهر رمضان فأصبحنا نعبد شهر رمضان ولا نعبد رب هذا الشهر . حتي بظروفنا اليومية فقبل سفري كل مرة تذكرني امي بملابسي ومتعلقاتي الشخصية ولم تذكري ولو لمرة واحدة بالمصحف او بالسجادة للصلاة . وحتي يمر الايام ولا نذكر الا ولو قليلا أصبح يومنا ينصب علي حب الدنيا ونحن نعيش في غفلة عن ذكر الله تعالي.
فعندما كنا نذهب لشيخنا لنحفظ كتاب الله تعالي علي يده فكان يسألنا هل نسمع الغناء فنقول نعم .. فيقول اذهبوا لتنسوا الغناء ومن ثم أرجعوا فالقلب لا يمتليء بنور الله وبظلمات الشيطان.

2 – كثرة خلطة الناس
أصبحنا نشغل القلب بالناس هذا صلي وهذا لم يصلي وهذا قال ولم يقل وانشغلنا بأحوال الناس وانتقادهم وبالنميمة وبالكذب ونشغل بأمور الاخرين ولم ننظر لانفسنا ولعيوبنا ولاحوالنا واصبحنا نهتم بأن ننال رضا الناس حتي وصل الامر ان تظلم اخيك او ان تكون كذاب او منافق.

3 – الذنوب واستصغارها والفرح بها
فالجبال أصلها حصي صغيرة تجمعت وتراكمت حتي أصبحت عالية وشاهقة فمثلها ذنوبنا وهي شاهقة لو نظرت لاصلها لوجدتها كانت ذنوب صغيرة واصبحت تنمو حتي اصبحت جبالا
والسبب واضح لاننا استصغرنها واصبحنا لم نبالي بها بل لا نراها فهذا يفعل العادة السرية ويقول هذا خير من الزنا وهذه فتاه تسير مع الشباب وتقول ذنب صغير افضل من ممارسة الفاحشة وهذه سيده تسرق وتقول خيرا من ناس تسرق مبالغ اكثر مني وهذا لا يصلي الا الجمعة ويقول انا أحسن من ناس كثيرة لا تصلي وهذا يسمع الغناء ويقول انا افضل من المطرب وهذا وهذا وهذا .....

شباب ورجال ونساء ضائعين الكل لديه المبرر للذنوب ولا يبالي فكلا ينظر لعمله كأنه أصغر الذنوب تتجمع حتي تصبح جبالا من الذنوب.

وتجاوز الامر مرحلة الاستصغار بل اصبح الفرح بها فهذا يمارس الفاحشة بليل ويستره الله تعالي فيصبح ليتفاخر ويهتك ستر الله تعالي عليه وهذا يحكي لصديقه علي ما فعلة بزوجة أخيه او زوجة جاره وهي تحكي للناس بسعادة علي ليلة تراها رائعة مع صديق زوجها وهذا يحكي بالنميمة علي زميله واخر يقول للناس هل رأيتم ما فعتله في صديقكم وكيف جعلت الناس يسخرون منه ويضحكون عليه .
بالتأكيد من لا يبالي بالمعاصي فعليه ان يفتخر بها .

وهنا رأينا بعض من مفسدات القلوب والان حان وقت تنقية القلوب

الدقيقة الرابعة : العوامل التي تحي القلوب

1 – ذكر الله تعالي
أجعل قلبك دائما مثل لسانك رطب بذكر الله تعالي اشبع قلبك حب ذكر الله واستغل كل لحظة في طاعة الله . فها انت تستمع في الخطبة بعينك وبعقلك ولا تحكي بلسانك فلماذا اذا انت ساكت فلماذا لا تستغل هذا الوقت وانت تسمعني الان بالخطبة بذكر الله تعالي والاذكار بسيطة والاجر كبير فعليك ان تذكر الله بقول لا اله الا الله.. ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. وسبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم.
فاذا أنشغل اللسان بذكر الله تعالي سينشغل معه القلب.

الي جانب حفاظك علي الصلة بينك وبين الله تعالي وهي المحافظة علي الصلوات علي وقتها ليفتح الله علي قلبك وان يكون لك ورد يومي لقراءة وحفظ القران. فكل هذا سينقي قلبك ويبدله بدلا من السواد سيكون نورا.

2- الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
يقول العلماء يجوز ان تأمر بالمعروف وانت لا تأتيه وان تنهي عن المنكر وانت تأتيه والسبب هو انك اذا نهيت عن المنكر وانت تأتيه فسيكون سببا للموعظة واحراج النفس لانك فورا ستذكر قوله تعالي " أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم"

وسأروي لكم مثال واقعي لرجل يجلس بينكم الان هذا الرجل يفعل المنكر وهو"شرب السجائر" وعندما أردت ان اشرب السجائر فنهرني نهرا شديدا لم اراه من قبل .
فلماذا فعل ذلك ؟ لانه لا يريد ان يقع غيره فيما وقع فيه بل وصل الامر الي انه نفسه يريد ان يتوب عن هذا المنكر. فانشغالك بالامر بالمعروف والنهي عن المنكر سبب قوي من أسباب تنقية القلب.

3- ذكر الموت وزيارة القبور
تذكر دائما بان وقتك في الدنيا معدود بالانفاس وما فات خير ودليل علي قلة ما تبقي فنعمل لاخرتنا ونتوب الي الله تعالي قبل ان يأتي أجلك وانت علي معصيه وعلم بان الرجل يبعث علي ما مات عليه فعليك دائما ان تتذكر بان الموت قريب منك حتي لا تترك العمل الصالح وعليك بزيارة القبور فان بها الموعظة القوية لانك ستري الغني والفقير والقوي والضعيف.

الان وقد رأينا كيف هو حالنا وكما قال سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه " حاسبوا أنفسكم قبل ان تحاسبوا وزنوا اعمالكم قبل ان توزن عليكم" فقد رأينا حالنا ونحن بعيدين عن الله تعالي وعن تنفيذ المهام التي من أجلها خلقنا وهي عبادة الله تعالي" وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون".
ورأينا أسباب انهيارنا حصرناها في القلب وهو أهم أسباب الفساد او الصلاح لنا وعلمنا مفسداته وطرق تنقيته ولكن يجب ان نلتمس دائما من الله تعالي ان يعينا فيقول ربي تعالي " فمن شاء ذكره. وما يذكرون الا ان يشاء الله هو أهل التقوي وأهل المغفرة".

ويقول ربي عزوجل " أستغفروا ربكم أنه كان غفارا" فتوبوا الي بارئكم يرحمني ويرحمكم الله.

الخطبة الثانية " قصة وعبرة"

الحمد لله رب العالمين. ربي لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك. ربي أشهدك وأشهد جميع خلقك بأنك أنت الله الذي لا اله الا هو يحي ويميت وهو علي كل شيء قدير.

حببت ان أعنون الخطبة الثانية تحت عنوان "قصة وعبرة" وفيها سأعرض علي قلوبكم قصتين نعيش واقعها فهم شباب مثلنا بنفس جيلنا حتي لا نقول هذا جيل الصحابة أو جيل التابعين بل هذا واقعنا الان.

سأعرض علي قلبك قصتين واحدة سعيدة والثانية قاسية وحزينة وفرصة لاختبار القلب فاذا كان حي فحمد الله تعالي واذا كان ميت فعليك ان تجعل القصتين سببا لحيائه من جديد.

القصة الاولي:
شاب يظهر علي شكله الالتزام يخرج من بلدته متجه للعاصمة وفي منتصف الطريق تتعطل سيارته فينزل لتصليحها فتأتي سيارة مسرعة لتصدمه" ان لله وانا اليه راجعون" وتفر السيارة هاربة والشاب ملقي علي الارض ملطخ بدمائه وتأتي سيارة أخري تنظر لحال الشاب فيهبط شبان منها فيحملاه في محاولة لانقاذه وبنفس الوقت وهو بالسيارة يسمعون الشاب يتمتم بكلمات لم تفهم فلا صوت يعلو فوق صوت الطريق وأسراع السيارات بجوارهم الي جانب أرتفاع قلوب الشباب من القلق ومحاربة الوقت وفجأة يركزون بالصوت الا ويروا الشاب يقرا القران الكريم.
يا سبحان الملك !!! بسكرات الموات وهو ينزف الدماء ويقرأ القران ومات الشاب ولكن جميع الحاضرون لم يملكون أنفسهم من البكاء وصلي عليه الجميع .
وأتصل احد الشباب بأهل الشاب المتوفي وسأله عن أحواله وكيف مات وهو يقرا القران فقال لهم أخيه انه يومها خرج ليزوج زوجة جده !!! يا سبحان الملك شوف بر الوالدين يخرج ليطمئن علي حالة زوجة جده وليس زوجة أبيه لنتخيل أنه يحب ان يرضي ابيه ما أجملها من حسن خاتمة.

القصة الثانية:
مجموعة من الشباب يقررون قضاء اليوم علي البحر وحان وقت الاكل ووجدوا سيدة عجوز تجمع ما يقع منهم علي الارض لتأكله فقام شاب منهم بأجلاسها لتأكل وسألها لماذا انتي هنا فقالت أنا هنا من الفجر جاء ابني وقال لي أنتظريني حتي أعود وحتي الان لم يحضر.
فسأل الشاب الام العجوز هل معك رقم تليفون ابنك فقالت نعم وقدمت له الورقة وفتحها الشاب ووجد مكتوب " من وجد هذه السيدة العجوز فيقوم بوضعها دار المسنين" " ان لله وانا اليه راجعون".
لم يحب ان يقول حتي كلمة أمي فقال السيدة العجوز ما أعظم هذا الابن الذي يريد ان يلقي بأمه بدار المسنين.
الشاب في حالة ذهول ماذا يقول للسيدة فقال لها أبنك سوف يتأخر ويجب ان تمشي معنا الان لنوصلك للمكان الذي تريديه فترفض الام وقالت سأنتظر ابني ومع عناد الام علي عدم ترك المكان الذي أجلسها فيه أبنها فيقرر الشباب تركها.

وذهب الشباب ولكن هذا الشاب لم يستطع النوم فعاد بسيارته وأتجه مسرعا نحو البحر فوجد سيارة أسعاف وحولها ناس كثيرة فنظر فوجد السيده العجوز وقد ماتت.
فسأل الناس ماذا حدث فقالوا له أنها " خشيت من تأخر أبنها ان يكون قد "أصابه مكروه" فأرتفع ضغط الدم فماتت"
ان لله وان اليه راجعون
يا سبحان الملك أبنها يرميها علي البحر ويطلب ان تجلس في دار المسنين وهي ماتت من شدة الخوف ان يكون قد أصابة مكروه.
شيء محزن لحالنا مع أبنائنا وأمهاتنا.

فيا عباد الله عليكم ان تتفكروا في القصتين لنري كيف حالنا حتي نعود الي الله تعالي بقلب سليم ولا تمر علينا القصص وكأننا نحكي كلام بالهواء ولكن علينا ان ناخذ العبرة

وهي بنا لنرفع أيدينا لله تعالي عسي يكون فيما بيننا رجل صالح فيغفر لنا الله تعالي من أجله.
وأخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بطوطة
المدير العام
المدير العام
avatar

انثى
عدد الرسائل : 338
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 26/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: خطبتي ليوم الجمعه بعنوان ....الخوف من لقاء الله عزوجل   الإثنين ديسمبر 24, 2007 9:16 pm

ما اجمل هذه الكلمات التى تذكرنا بمثوانا الذى لا مفر لنا منه

فعلا هذا هو حال الدنيا ، نحن فى زمن الفتن الذى قال عنه الرسول صلى الله عليه وسلم يصبح

الرجل مؤمنا ويمسى كافرا

اللهم ثبت قلوبنا على دينك واحسن ختامنا يا رب العالمين

بارك الله فيك اخى على هذه التذكِرة

جعلها الله فى ميزان حسناتك ان شاء الله

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eleman.ahlamontada.com
بوب
عضو جديد
عضو جديد
avatar

انثى
عدد الرسائل : 16
العمر : 31
رقم العضوية : 4
تاريخ التسجيل : 27/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: خطبتي ليوم الجمعه بعنوان ....الخوف من لقاء الله عزوجل   الثلاثاء ديسمبر 25, 2007 1:08 pm

بارك الله فيك اخى الفاضل
اللهم ارزقنا الاخلاص فى القول والعمل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الوعد الصادق
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 31
العمر : 36
رقم العضوية : 21
تاريخ التسجيل : 24/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: خطبتي ليوم الجمعه بعنوان ....الخوف من لقاء الله عزوجل   الثلاثاء ديسمبر 25, 2007 2:57 pm

بطوطة كتب:
ما اجمل هذه الكلمات التى تذكرنا بمثوانا الذى لا مفر لنا منه

فعلا هذا هو حال الدنيا ، نحن فى زمن الفتن الذى قال عنه الرسول صلى الله عليه وسلم يصبح

الرجل مؤمنا ويمسى كافرا

اللهم ثبت قلوبنا على دينك واحسن ختامنا يا رب العالمين

بارك الله فيك اخى على هذه التذكِرة

جعلها الله فى ميزان حسناتك ان شاء الله

بارك الله فيكي اختي الكريمه
وادعوا الله تعالي ان يكون خالص لوجه الكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الوعد الصادق
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 31
العمر : 36
رقم العضوية : 21
تاريخ التسجيل : 24/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: خطبتي ليوم الجمعه بعنوان ....الخوف من لقاء الله عزوجل   الثلاثاء ديسمبر 25, 2007 3:02 pm

بوب كتب:
بارك الله فيك اخى الفاضل
اللهم ارزقنا الاخلاص فى القول والعمل

جزاكم الله خيرا علي الدعاء الطيب الصادق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
خطبتي ليوم الجمعه بعنوان ....الخوف من لقاء الله عزوجل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الايمان :: 
المنتديات الاسلامية
 :: الاسلامى العام
-
انتقل الى: